مسجد السلطان أحمد


يسمى أيضاً بمسجد السلطان أحمد و يعتبر الرمز الإسلامى لمدينة إسطنبول لموقعه المميز على مضيق البوسفور ويعد من أشهر المعالم السياحية بالمدينة خصوصاً لوقوعه بالقرب من مسجد أيا صوفيا و التى تعتبر الرمز المسيحى الغربى للمدينة أيضاً , تعرف منطقة السلطان أحمد بأنها من أغنى المناطق الأثرية ليس فى إسطنبول فقط بل فى العالم لإحتوائها على عشرات المعالم الأثريه التاريخية و عشرات المتاحف و الكنائس فقد كانت مركز مدينة القسطنطينة التاريخية قبل فتح إسطنبول على يد السلطان محمد الفاتح .

يحتوى على ست مرات ترتفع إلى 64 متراً و تميز المسجد من الطرف الأسيوى و موقعه المتميز الذى يتنافس فيه مع كنيسة أيا صوفيا التى تحولت أيضاً لمسجد ثم لمتحف بعد قيام الدولة التركية الحديثة .

التصميم المعمارى و ديكور المسجد الفريد من الداخل يحتوى على 20,000 ألف قطعة سراميك صنعت يدوياً خصيصاً للمسجد , لتميز لونه الأزرق ليعرف بالمسجد الأزرق , كما يحتوى على 200 نافذة مغطاه بالزجاج الملون .

قناديل المسجد للإنارة الليلية تتجانس بشكل فريد مع ديكور المسجد الداخلى , خصوصاً مع إتساع حجم المسجد و كانت تضاء سابقاً بمصابيح الزيت .


ضع تعليقاً