خاص : مدينة طرابزون بالبحر الأسود عاصمة الشاى و لماذا إشتهرت مدن البحر الأسود بحمل السلاح ؟ 1 0

خاص : مدينة طرابزون بالبحر الأسود عاصمة الشاى و لماذا إشتهرت مدن البحر الأسود بحمل السلاح ؟

عند التقاءك مع أي صديق تركي، و بعد سؤلك له عن أصله من أين ؟ فان كان الجواب “طرابزون” فيستحب الرد عليه بجواب يكسر بينك و بينه جميع الحواجز و يغير تصوره لك رأسا على عقب، ألا هو “هير ير طرابزون” (أي طرابزون في كل مكان) و اشتهرت هذه العبارة قبل 7 سنوات بعد تفاقم انتصارات الفريق الكروي لمدينة طرابزون في مدن و ملاعب خارج مدينته الأصلية، و تمت السخرية من العبارة لتشمل جميع المجالات لاحقا.

ميز طرابزون المتواجدة في شمال شرق تركيا و مسقط رأس سليمان القانوني بتأمينها حوالي 30% من بندق العالم، و تعتبر المدينة الى جانب مدينة ريزا -المشتهرة بصناعة الشاي الكافي لتركيا ملقبة بذلك “عاصمة الشاي”- و المدن المجاورة يدخلون في مصطلح “كارا دينيز” (البحر الأسود)

يعرف عن سكان البحر الأسود محافظين و قليلو الكلام و مسلح غالبيتهم، و تعتبر “أردشان” أشهر مصنع لصنع الأسلحة في البحر الأسود و المتواجدة في مدينة ريزا، أما عن شخصية الرجال و النساء فتعتبر النساء قائمات بكل شيء، حرفيا كل شيء، أما الرجل فيكتفي بالنوم في المدينة أو تسيير الحمار بينما تحمل زوجته كومة ضخمة من الحطب في البادية.

 

سخرية على تسلح أغلبية ساكني كارا دينيز – البحر الأسود

الفيديو يظهر طلب أحدهم للتعريف عن مكان بقال في الحي، فيشير له الآخر الى مجموعة من الناس، فيستنكر السائل لعدم معرفته من المقصود، فيطخه مباشرة، و عند سؤال صديقه عن سبب فعلته يجب “الرجل لم يمت و لا يمكن أن أترك السائل يضيع عن مبتغاه  ”

You may also like...